قوات إسرائيلية تمنع العلاج عن شابة فلسطينية ظلت تنزف 90 دقيقة

وديع عواودة

Jan-12

الناصرة – «القدس العربي»: كشف شهود عيان فلسطينيون أن قوة من شرطة الاحتلال في معبر قلنديا، منعت طوال ساعة ونصف تقديم العلاج لفتاة مقدسية كانت تنزف جراء إطلاق الرصاص عليها قبل أكثر من شهر. والحديث يدور عن جيهان حشمة، شابة مقدسية كانت اقتربت من الحاجز وهي تحمل سكينا، حسب الزعم الإسرائيلي، وتم إطلاق النار عليها. وتدعم أشرطة مصورة وصلت الى صحيفة «هآرتس» حقيقة منع تقديم العلاج لها طوال فترة كبيرة وفق تأكيدات شهود عيان وطواقم طبية فلسطينية.
وكانت حشمة قد وصلت الى معبر قلنديا يوم الجمعة 30 يناير/ كانون الأول الماضي في ساعات الصباح الباكر. وحسب مزاعم شرطة الاحتلال فقد سارت باتجاه المعبر المخصص للسيارات وركضت نحو موقع للشرطة وهي تمسك بأداة حاولت إخفاءها فطالبها الجنود عدة مرات بالتوقف، ولما لم تستجب لأوامر الشرطة تم احباطها وأصيبت حشمة بعدة عيارات نارية وسقطت بين السيارات»، بيد أن شهود عيان يقدمون رواية مختلفة ويؤكدون للصحيفة الإسرائيلية أن الشرطة منعت أي شخص من الاقتراب منها طوال ساعة ونصف. وقال المضمد في الهلال الأحمر الفلسطيني، بسام هريش لجمعية أطباء لحقوق الإنسان، إن «حشمة كانت على مسافة 30-40 مترا من البوابة وكانت تتحرك. طلبت من حرس الحدود ادخالي لتقديم العلاج لها فأمروني بالانصراف من المكان. وبعد حوالى ساعة وصلت سيارة إسعاف إسرائيلية، وطوال نصف ساعة إضافية لم يقتربوا منها بينما لم تتوقف المرأة عن التحرك والصراخ الله اكبر. وبعد ساعة ونصف فقط بدأ الأشخاص الموجودون في المكان، بالاقتراب من السياج والتصوير، فرشقهم رجال حرس الحدود بقنابل الغاز والصدمات، وأصيب شخص برجله. وقبل ذلك اقترب شرطيان من حرس الحدود من المصابة وتحدثا معها، وبعد ذلك وصل جنود وطاقم من «نجمة داوود الحمراء» وبدأ بتقديم العلاج لها وهي على الأرض لمدة 20 دقيقة تقريبا. وقام الطاقم الطبي بنقلها من المكان، بينما عدنا نحن الى مقرنا».
ونقلت حشمة في حينه الى مستشفى هداسا في جبل المكبر، وهي تعاني من ثلاث إصابات على الأقل سببت لها جراحا متوسطة، ولا تزال تخضع للعلاج في المشفى حتى اليوم. وأمس، قدمت النيابة الى المحكمة بيانا تعلن فيه أنها ستقدم لائحة اتهام ضد حشمة. وقال محاميها محمد ابو غوش إنها لم تقصد تنفيذ عملية، فهي تدعي انها اخطأت في الطريق وأنها لا تسمع جيدا. وتوجه المحامي محمد ابو عريشة، من جمعية أطباء لحقوق الإنسان الى قسم التحقيق مع قوات الشرطة، طالبا التحقيق ضد أفراد الشرطة الضالعين في الحادث. وقال إن «سلوك قوات الأمن في هذه الحالة يخرق الحماية الممنوحة للطواقم الطبية حسب القانون الدولي»، مؤكدا أن سلوكهم غير الإنساني ينطوي على مس بالحقوق الصحية وكرامة الإنسان للمصابة التي تم تأخير وصول الطواقم الطبية اليها».

قوات إسرائيلية تمنع العلاج عن شابة فلسطينية ظلت تنزف 90 دقيقة

وديع عواودة