تونس: مطالبة بإقالة وزيرة الشباب والرياضة بسبب تهم تتعلق بالفساد

Jan-12

تونس ـ «القدس العربي»: طالب حقوقيون ونشطاء تونسيون رئيس الحكومة يوسف الشاهد بإقالة وزيرة الشباب والرياضة ماجدولين الشارني والتي اتهموها بـ«الفساد» الإداري والتجاوزات التي تسيء إلى صورة الحكومة.
وتوجهت المحامية ليلى حداد برسالة إلى الشاهد، نشرتها على حسابها في موقع «فيسبوك»، وعددت فيها التجاوزات الكثيرة للشارني، حيث خاطبت الشاهد بقوله «هل تعلم، أنها (الشارني) تقوم باعفاء مديرين عامين ومكلفين بمأمورية بمجرد مذكرة وفي اغلب الحالات بصورة شفاهية دون مداولة مجلس الوزراء (في خرق للقوانين المعمول بها في البلاد)، وقد أنهت مهام السيد مدير المصالح المشتركة في ظرف ربع ساعة وتعيين مدير عام جديد وذلك دون موافقة مجلس الوزراء».
وأضافت «هل تعلم باستعمالها لخمس سيارات بينما لا يحق لها بالقانون سوى استعمال سيارتين (…) وانها استولت على السيارة الوظيفية لمحمد الجويلي المدير العام للمرصد الوطني للشباب وأسندتها لشقيقتها بالكاف (…) وأن الوزيرة قامت بإعادة تجهيز مكتبها بأثمان مرتفعة تجاوزت 20 ألف دينار، وقامت بصفة متكررة بوصلات وقود على خلاف استلامها لـ500 ليتر من البنزين خلافاً لمذكرة رئيس الحكومة المتعلقة بالاقتصار على 400 فقط، وقامت بإعفاء اطارات عدة (مسؤولين) شفاهياً وهم حاليا يتمتعون بالامتيازات (سيارات وظيفية وصولات وقود ومرتبات ومنح) دون عمل (…) وقامت بتعيين عدة مكلفين بمأمورية من جهة الكاف مثل توفيق عباس وأشرف بربرش وغيرهما، وذلك دون موافقة مجلس الوزراء وفقاً لمراسليكم الخاصة في خصوص التعيينات؟».
وانتقد الباحث نور الدين العلوي «تجاوزات» الوزير المذكورة، وأضاف على صفحته في «فيسبوك»: «كم كلفنا الشهيد الأمني سي سقراط (شقيق الوزيرة ماجدولين الشارني)؟ رحم الله الكابتن الحيزي … ثلاث نجوم خرساء على كتفيه».
وعلق أحد النشطاء على ما كتبته حداد بقوله «ماجدولين السّارقة التي باعت دم سقراط»، وأضاف آخر «تموت رانية من البرد، وتحيا الوزيرة.. فدم رانية لا يأتي بـ500 ليتر بنزين كما يفعل دم سقراط»، في إشارة إلى الطفلة التي توفيت مؤخرًا بسبب موجة البرد في ولاية «جندوبة» شمال غرب تونس.
ومنذ تعيينها قبل أشهر على رأس وزارة الشباب والرياضة، تواجه الوزيرة ماجدولين الشارني عدداً من الانتقادات، حيث انتقد نشطاء في وقت سابق انشغال الوزيرة بالتقاط صور سيلفي خلال إحدى المباريات، فيما أثارت صورة تم التلاعب بها من قبل الفريق التقني في الوزارة لتعديل «اللباس القصير» للوزيرة موجة من السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، قبل أن ترد الشارني هذا الأمر إلى «انعدام الكفاءات ذات الاختصاص داخل الوزارة»، موضّحة أنّ المسؤول عن تعديل الصورة اعتذر عن هذا الأمر.

تونس: مطالبة بإقالة وزيرة الشباب والرياضة بسبب تهم تتعلق بالفساد