مسؤول تونسي سابق: أغلب أعضاء الحكومة والبرلمان لا يحملون شهادات جامعية

حسن سلمان

Jan-11

تونس – «القدس العربي»: تسببت تدوينة لمسؤول تونسي سابق أكد فيها أن أغلب المسؤولين في الدولة لا يحملون شهادات جامعية، في جدل كبير في البلاد، حيث اتهمه البعض بالبحث عن الإثارة، فيما نشر الناطق باسم البرلمان قائمة توضح الشهادات العلمية للنواب.
وكتب الناطق السابق باسم الحكومة التونسية، خالد شوكات على صفحته في موقع «فيسبوك»: «في تونس ربع مليون عاطل جامعي ووزراء ونواب ومستشارون رئاسيون وقادة حزبيون بلا تأهيل جامعي»، مشيرا إلى أن وزراء بورقيبة الـ400 أغلبهم كانوا يحملون شهادات جامعية، و»في عهد الرئيس بن علي الممتد على 23 عاما لم يختلف الأمر بالنسبة للوزراء، وزاد عليه قانون يحرم من لا يحمل تأهيلا جامعيا من دخول البرلمان وشغل الوظائف العليا للدولة».
وأضاف: «اليوم، سنة 2017، سبعة أعضاء في الحكومة بلا شهادة جامعية، و85‎ في المئة من نواب الشعب لم يتجاوزوا البكالوريا، ومن مستشاري رئيس الجمهورية من لم يدرس في الجامعة الا سنة أو سنتين، ناهيك عن قيادات حزبية تصول وتجول في المنابر الإعلامية وتحلل وتبين الحلول للأمة كيف تخرج من أزمتها وهي أقرب في مستواها العلمي للأمية».
وتساءل شوكات «أي وضع انحدرت إليه حياتنا السياسية، و إلى من مرجع هذا الانحطاط، ومن يجد مصلحة في الحفاظ عليه؟ لماذا تراجع أهل الإختصاص والعلماء والخبراء والمفكرون والمثقفون وتقدم الغوغاء والدهماء والباندية؟ من الذي غلّب السوقة وعديمي الأخلاق على الشرفاء والأخيار؟ ومن استقوى بذوي العضلات المفتولة على ذوي العقل والعدل والنزاهة؟ وهل بمستطاعنا ربح رهان الحضارة بإهانة التربية والتعليم وترقية اللاتربية واللاتعليم؟ أي رسالة نحب توجيهها وأي إشارات نريد إرسالها لأجيال المستقبل وللعالم؟».
وأثارت تدوينة شوكات جدلا كبيرا داخل الأروقة السياسية، حيث اتهمت النائبة صابرين القوبنطيني شوكات بالبحث عن الاثارة، مشيرا إلى أنه اشتغل في مكتب البرلمان وكان ناطقا رسميا باسمه «فكيف يعقل انهّ ليس على معرفة بالمستوى العلمي لتركيبة المجلس».
ونشر الناطق باسم البرلمان منجي الحرباوي على حسابه في موقع «فيسبوك» قائمة لشهادات نواب البرلمان تبين أن أكثر من نصفهم لديه شهادات جامعية، وأضاف مخاطبا شوكات: «اعلم أخي الكريم ان رجل الدولة ورجل السياسة إذا حدّث وجب عليه أن يصدق واذا أخبر عليه ان يتثبت، وإذا تنحّى او غادر أو فصل من منصب لن يعود إليه بالرمي بالحجارة، ولا بإخراج ما فيه من شوكات قد تؤذيه وتؤذي الآخرين، كما لن يعود بكشف ما فيه من حقد وغضب ونقمة فتلك قد تعميه عن الحقيقة ولن يرى إلا الفراغ في كل شيء ولن يرى إلا نرجسية تعلو ونفس مريضة مزهوة بذاتها (…) أخي في مجلس نواب الشعب المنتخب والديمقراطي جدا لا نخفي شيئا عن مواطنينا لا شهادة ولا مهنة ولا عمر ولا انتماء ولا جنسية».
وعلّق رئيس الهيئة السياسية لحزب «المؤتمر من أجل الجمهورية» سمير بن عمر «بتهكم»: «اعترافات لم يسجلها قلم التحقيق: خالد شوكات يصرح: 7 وزراء من الحكومة بلا شهادة جامعية و 85 في المئة من النواب بلا باكالوريا.. الحمد لله أن عندهم كفاءات قادرة على تسيير 4 دول»، في إشارة إلى عبارة مشهورة للرئيس الباجي قائد السبسي حول حزب «نداء تونس».
وهذه ليست المرة الأولى التي تثير فيها تصريحات شوكات الجدل، حيث أشاد في أيار/ مايو الماضي (خلال عمله كناطق باسم الحكومة) بالرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي مستخدماً عبارات من قبيل «فرج الله كربه، وربي يرد غربته»، ودعا التونسيين إلى مسامحته والسماح له بالعودة إلى بلاده، مشيراً إلى أن بن علي يعيش أوضاعاً صعبة في مقر إقامته في السعودية، وهو ما اضطر رئيس الحكومة الحبيب الصيد لاحقا إلى التأكيد بأن تصريحات شوكات مجرد «رأي شخصي لا يُلزم الحكومة».

مسؤول تونسي سابق: أغلب أعضاء الحكومة والبرلمان لا يحملون شهادات جامعية

حسن سلمان