قائمة سوداء بالشركات الناشطة في المستوطنات ستعلن قريبا

يعدها مجلس حقوق الإنسان الدولي

Jan-11

رام الله – «القدس العربي»: يعمل مجلس حقوق الانسان الدولي على اعداد «قائمة سوداء» لشركات إسرائيلية سيتم إخراجها عن القانون الدولي بسبب نشاطها وراء الخط الاخضر. وبحسب ما نشرت الصحف العبرية فإنه من المتوقع نشر القائمة في شهر مارس/ آذار المقبل مع احتمال تأجيل ذلك الى شهر يونيو/ حزيران.
ويجري العمل على صياغة القائمة من قبل مجلس حقوق الانسان ونشطاء في حركة المقاطعة وسحب الاستثمارت وفرض العقوبات «BDS» وتهدف الى منع وجود أي مؤسسة تعمل لأي هدف وراء الخط الأخضر. وعلى سبيل المثال فإن الشركات التي تتولي حماية المستوطنين ستعتبر غير قانونية.
وبادر الى «القائمة السوداء» ريتشارد فولك المسؤول الأممي الذي يؤيد BDS ج، ودفع بهذا الموضوع قبل حوالي ست سنوات في اطار عمله في الامم المتحدة. وكتب فولك عدة تقارير للأمم المتحدة في الموضوع والآن تعمل دول عربية على دفع القائمة السوداء عبر مجلس حقوق الانسان.
وفي اطار محاربة هذه المبادرة بعث معهد الابحاث الإسرائيلي مراقب المنظمات غير الحكومية،وجهة نظر الى مجلس حقوق الإنسان مفادها أن هذه القائمة تخرق القانون الدولي والخطوط الموجهة لمجلس حقوق الإنسان من خلال دفع تمييز على أساس عرقي. وذلك لأنه لا وجود لقوائم سوداء كهذه في أي منطقة صراع في العالم وتظهر هنا صورة تشير الى ان المستهدف هي مصالح يهودية فقط.
وجاء في وجهة النظر أن «مجلس حقوق الإنسان يميز ضد إسرائيل بواسطة استغلال القانون الدولي ومن خلال تفعيل اخلاق مزدوجة. من شأن هذه القائمة ان تسبب الضرر لشركات تعقد صفقات مع إسرائيل الأمر الذي يتفق مع الهدف النهائي وهو عزل إسرائيل والمس بها وبحق الشعب اليهودي بتقرير المصير».

قائمة سوداء بالشركات الناشطة في المستوطنات ستعلن قريبا
يعدها مجلس حقوق الإنسان الدولي