العراق: صادرات نفط قياسية من البصرة الشهر الماضي بمعدل3.51 مليون برميل يوميا

Jan-10

بغداد – رويترز: قالت وزارة النفط العراقية أمس الإثنين ان صادرات النفط من مرافئ البصرة بجنوب البلاد بلغت مستوى قياسيا عند 3.51 مليون برميل يوميا في ديسمبر/كانون الأول.
لكن بيانا للوزارة نقل عن وزير النفط العراقي جبار علي اللعيبي قوله ان الصادرات المرتفعة بشكل غير مسبوق من الجنوب لن تؤثر على قرار العراق خفض الإنتاج في يناير/كانون الثاني تمشيا مع اتفاق منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك». ورحب بما وصفه بما قال إنه «تحسن أسعار النفط» الناجم عن قرار «أوبك».
وكانت المنظمة اتفقت في نوفمبر/تشرين الثاني على خفض الإنتاج 1.2 مليون برميل يوميا اعتبارا من يناير لدعم الأسعار.
وقال العراق، ثاني أكبر منتج في المنظمة، انه سيقلص الإنتاج بواقع 200 ألف برميل يوميا إلى 4.351 مليون برميل يوميا.
لكن تجارا قالوا ان العراق زاد إمدادات خام البصرة في يناير إلى آسيا، بعد خفض الأسعار إلى أدنى مستوياتها في ثلاثة أشهر، بما يعني أنه سيخفض صادراته من الشمال للالتزام باتفاق «أوبك».
وبلغت صادرات العراق من الخام أعلى مستوياتها على الإطلاق عند 4.051 مليون برميل يوميا في نوفمبر/تشرين الثاني، مع اقتراب الإنتاج من مستويات قياسية عند 4.8 مليون برميل يوميا.
كان العراق، الذي يجني معظم دخله من مبيعات النفط، رفض في البداية خفض الإنتاج، قائلا إانه يحتاج إلى هذه الإيرادات في تمويل حربه ضد تنظيم «الدولة الإسلامية»الذي سيطر على ثلث أراضي البلاد في 2014.
غير أن العراق وافق على مستوى مرجعي أقل للإنتاج في إطار اتفاق «أوبك» الذي قدر إنتاجه عند 4.561 مليون برميل يوميا.
من جهة ثانية توقع وزير النفط العراقي تعزيز العمل خلال المرحلة المقبلة مع تركيا في مجال النفط والطاقة. 
جاء ذلك عقب مباحثات أجراها مع وزير الطاقة التركي، بيرات البيرق، على هامش زيارة رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم والوفد المرافق له إلى بغداد السبت.الماضي .
وذكر اللعيبي، في تصريح مكتوب، أن المباحثات كانت إيجابية وجيدة، وكشف عن اتفاق للتواصل المباشر بين الطرفين من خلال فتح خط ساخن بين مكاتب الوزيرين، بهدف معالجة القضايا ذات الاهتمام والتعاون المشترك بالسرعة الممكنة.
وأضاف أنه تمت مناقشة موضوع استئناف الصادرات النفطية عبر خط كركوك – نينوى – جيهان «بعد تحرير محافظة نينوى، إلى جانب تأهيل شبكة الأنابيب النفطية هناك».
وتوقف ضخ النفط من كركوك إلى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط، عبر خط الانابيب المملوك للحكومة العراقية منذ أكثر من عامين، بعد اجتياح تنظيم «الدولة الإسلامية» لشمال وغرب العراق.
ويمر جزء من الأنبوب في محافظة نينوى وعاصمتها الموصل التي تشهد حالياً معارك عنيفة، وتسعى القوات العراقية لاستعادة الموصل من قبضة الإرهابيين.
وتستخدم الحكومة العراقية في الوقت الحالي خط الأنابيب المملوك للإقليم الكردي في شمال العراق، لتصدير ما يصل إلى 150 ألف برميل يومياً من خام كركوك إلى ميناء جيهان التركي.
وكشف اللعيبي عن رغبة تركيا في توسيع عمل شركاتها في قطاع النفط والطاقة والمشاركة في مشاريع تأهيل البنى التحتية.  وقال ان أكثر من 24 شركة تركية تعمل في بلاده على تطوير الحقول النفطية ومشاريع البنى التحتية والخدمات الفنية وغيرها.

العراق: صادرات نفط قياسية من البصرة الشهر الماضي بمعدل3.51 مليون برميل يوميا