الكويت تمدّد للقناعي كي لا يصبح السفير السوري «عميد السفراء العرب»

الخارجية اللبنانية نفت رفض اعتماد سفير جديد لها

Aug-10

■ بيروت – «القدس العربي» – من سعد الياس: لا أزمة دبلوماسية بين لبنان والكويت، هذا ما سعت وزارة الخارجية اللبنانية إلى تأكيده أمس، بعد عنوان لافت على الصفحة الأولى لصحيفة «الأخبار» حول رفض الخارجية اللبنانية اعتماد سفير جديد لدولة الكويت.
وقد نفت وزارة الخارجية والمغتربين «بشكل قاطع» العنوان. وأوضحت في بيان أنّ «دولة الكويت الشقيقة قرّرت منذ مدّة تمديد فترة خدمة سفيرها المعتمد في لبنان عبد العال القناعي، وهو حقّ سيادي للدول لم تمانعه إطلاقاً وزارة الخارجية اللبنانية». وأعلنت أنّ «العلاقات التاريخية التي تجمع الشعبين الكويتي واللبناني والدولتين إنّما هي متجذّرة في الوجدان العربي، وهي خير مثال لعلاقات الأخوة والتعاون في المجالات كافة، وهي أعمق من أيّ محاولة رخيصة للنيل منها».
وكانت جريدة «الأخبار» ذكرت «أن وزارة الخارجية استغلت إرسال الكويت طلب ترشيح سفير جديد لها لدى لبنان، من أجل الردّ على عدم قبول الكويت إرسال طلب السفير اللبناني الجديد المُعيّن لديها». واشارت الى «أن وزارة الخارجية اللبنانية لن تقبل طلب ترشيح مُساعد وزير الخارجية للشؤون المالية والإدارية جمال الغانم، حتّى يكون رئيساً للبعثة الدبلوماسية الكويتية لدى لبنان»، معتبرة «أن قرار الوزير جبران باسيل يأتي من خارج «أدبيات» الدبلوماسية اللبنانية، وأن المراجع الكويتية أُبلغت بالأمر، ومنعاً لأي إحراج دبلوماسي، ستُبادر إلى سحب طلب ترشيح الغانم، والتمديد للسفير الحالي عبد العال القناعي».
وحسب مصدر دبلوماسي فإن السلك الدبلوماسي الخليجي اكتشف أنه في حال تغيير السفير الكويتي سيصبح السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي عميد السلك الدبلوماسي العربي، نظراً للأقدمية المعتمدة كمعيار للاختيار بعد تخطيه عتبة 9 أعوام في بيروت، فاتفق السفراء الخليجيون على الطلب من السفير القناعي بإقناع بلاده بالتمديد له سنة إضافية كي لا يكون عميدهم سفير النظام السوري.

0one

الكويت تمدّد للقناعي كي لا يصبح السفير السوري «عميد السفراء العرب»
الخارجية اللبنانية نفت رفض اعتماد سفير جديد لها