الخلاف الدبلوماسي بين الرياض وأوتاوا يشعل مخاوف حجاج كندا

Aug-09
الحجاج الكنديون قلقون من الأزمة الدبلوماسية بين الرياض وأوتاوا
الحجاج الكنديون قلقون من الأزمة الدبلوماسية بين الرياض وأوتاوا

أبدى مسلمون في كندا ممن يعتزمون أداء فريضة الحج العام الجاري عن قلقهم بشأن كيفية العودة إلى بلادهم مجددا بعد انتقالهم إلى السعودية في ظل الخلاف الدبلوماسي الحالي بين الرياض وأوتاوا.

ونشر المجلس الوطني للمسلمين الكنديين (NCCM) عدة نصائح في هذا الشأن على صفحته بموقع “فيسبوك”.

وقال المجلس: “بينما يستعد بعض المسلمين الكنديين للسفر إلى السعودية للحج، ينصح المجلس المسلمين الكنديين المسافرين على الخطوط الجوية السعودية، بتواريخ العودة بعد 13 أغسطس/ آب، الاتصال بشركة الطيران أو وكيل سفرياتهم لتقييم الخيارات البديلة للسفر ذهابًا وإيابًا قبل مغادرة كندا”.

وقالت شركة السفريات “Al Madina Hajj Travel”، في مدينة تورونتو الكندية، التي تنظم رحلات حج لمئات الأشخاص من خلال الخطوط الجوية السعودية، إن “شركة الطيران السعودية وعدتنا بتوفير رحلات بديلة من خلال دبي أو مصر أو دول أخرى”.

لكن مدير الرحلات، فايز يحيى، قال في تصريحات نقلتها وسائل إعلام محلية، إن “تفاصيل الترتيبات ليست واضحة، لذلك لا يعرف العملاء حقيقة ما يتوقعونه”.

ويقول عمر الغبرة، من وزارة الشؤون الكندية، إن “تكلفة رحلة الحج تصل إلى 15 ألف دولار كندي (11 ألف و505 دولار أمريكي)، ومن ثم هناك مخاوف مشروعة”.

وأضاف أن “الكثيرين يبدون قلقهم من عدم التمكن من أداء الحج وفقدان جزء كبير من مبلغ حجز الرحلات إن لم يكن المبلغ كله في حالة عدم السفر، ومن ثم يفقدون حلمهم بالحج، وكذلك يتحملون خسائر مادية”.

والإثنين الماضي، أعلنت الخطوط الجوية السعودية عن توقف رحلاتها من وإلى مدينة تورنتو في كندا اعتبارا من 13 أغسطس/آب الجاري.

وجاء ذلك كإجراء من بين عدة إجراءات اتخذتها السعودية عقب اندلاع خلاف دبلوماسي مع كندا إثر انتقاد الأخيرة لاعتقال السلطات السعودية نشطاء حقوق إنسان، الأمر الذي دفع السعودية إلى استدعاء سفيرها لدى كندا، وطرد السفير الكندي لديها، لما اعتبرته “تدخلا صريحا وسافرا في الشؤون الداخلية للبلاد”.

وأعلنت المملكة تجميد كافة التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة، مع كندا واحتفاظها بحقها في اتخاذ إجراءات أخرى.

(الأناضول)