موسكو تنسق مع تل أبيب وطهران حول الوجود الإيراني في سوريا

مستشار خامنئي ونتنياهو يزوران روسيا... النظام السوري يسجل المعتقلين كمتوفين في دوائر النفوس

Jul-12

دمشق ـ «القدس العربي» من هبة محمد: تسعى روسيا لإدارة الصراع بين إسرائيل وإيران، في سوريا، عبر مفاوضات مع الطرفين. وفي هذا السياق، اجتمع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، أمس الاربعاء، بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو.
وقال نتنياهو إن إسرائيل ستتصدى لكل المحاولات الرامية لانتهاك حدودها بما في ذلك من الجو أو البر. وأضاف أن اجتماعهما سيركز على ما يجري في سوريا وإيران.
أما بوتين فقد أبلغ نتنياهو بأن العلاقات الاقتصادية والعسكرية بين روسيا وإسرائيل تتطور بشكل إيجابي.
وتزامناً مع زيارة نتنياهو، وصل علي أكبر ولايتي، مستشار الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، إلى روسيا، وأشاد «بالعلاقات الاستراتيجية» بين بلاده وموسكو.
ونقلت وكالة الطلبة للأنباء عن ولايتي قوله لدى وصوله إلى موسكو «العلاقة بين إيران وروسيا الاتحادية علاقة استراتيجية، وتوسعت العلاقات الثنائية والإقليمية في السنوات القليلة الماضية».
وقال إنه سيسلم رسائل لبوتين من الزعيم الأعلى الإيراني، ومن الرئيس حسن روحاني، وإنهما سيبحثان الموقف العالمي «شديد الحساسية».وأشار ولايتي إلى التعاون الروسي الإيراني في سوريا.
من جانبه قال حسين أمير عبد اللهيان المستشار الخاص لرئيس البرلمان الإيراني للشؤون الدولية، إن من المقرر أن يجتمع ولايتي مع بوتين اليوم الخميس، وسيبحثان سبل مواجهة السياسة الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط. ووفقا لما ذكرته وسائل إعلام رسمية قال عبد اللهيان «الحوار الصريح مع القادة الروس على أعلى مستوى، وتبادل الآراء يمكن أن يقود إلى تقارب وجهات النظر بين البلدين ويساعد في إيجاد سبل تعزيز الاستقرار والأمن في المنطقة ومواجهة السياسات الخاطئة لأمريكا وحلفائها».
وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، قال إنه يجب إزالة التوتر بين إيران وإسرائيل عبر الحوار وليس القوة. وبين في حديث لصحيفة «إل جورنالي» الإيطالية: «فيما يتعلق بالتوتر بين إيران وإسرائيل أو غيرهما من الدول، فموقفنا يتمثل بالالتزام بحل الخلافات الممكنة عبر الحوار وليس عبر القوة العسكرية وانتهاك القانون الدولي».
من جهة أخرى، كشفت مصادر أن النظام السوري أرسل لدوائر النفوس في عدد من المحافظات قوائم بأسماء مجموعة من المعتقلين طالباً تسجيلهم كمتوفين.
مصادر محلية، أكدت تلقي دوائر النفوس في المدن والمحافظات السورية قوائم تضم كل منها عشرات الأسماء لمعتقلين سابقين، قتلوا تعذيباً في سجون الأسد، بينما اعترف النظام بموتهم نتيجة «أزمات قلبية».
المحامي عضو هيئة الدفاع عن معتقلي الرأي والضمير في سوريا ميشال شماس لـ«القدس العربي» إن دوافع النظام السوري الآن وراء تسريب هذه الأسماء بهذه الطريقة، هو تمرير جريمته بهدوء، ودون ضجيج».

موسكو تنسق مع تل أبيب وطهران حول الوجود الإيراني في سوريا
مستشار خامنئي ونتنياهو يزوران روسيا… النظام السوري يسجل المعتقلين كمتوفين في دوائر النفوس