حكومة كردستان تردّ على تقرير الخارجية الأمريكية: اعتقلنا نحو ثلاثة آلاف عنصر من «الدولة»

Jun-18

بغداد ـ «القدس العربي»: أعلنت حكومة إقليم كردستان العراق، اعتقال أكثر من ألفين و700 عنصراً من تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) بين عامي 2014 ـ 2016، فيما كشفت عن استضافة مدن الإقليم أكثر من مليوني نازحٍ في الفترة ذاتها.
جاء ذلك خلال ردٍ على التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأمريكية عن حقوق الإنسان لعام 2017.
وقال منسق التوصيات الدولية في حكومة الإقليم، ديندار زيباري، في بيان: «في الجزء المتعلق بممارسات حقوق الإنسان، ذكر التقرير مسائل مثيره للقلق مثل حرية التعبير والصحافة، وحالة مراكز الإصلاح والقتال والفساد، ووضع العناصر الدينية والعرقية وغيرها من حالات حقوق الإنسان».
وأضاف: «حصيلة الأرقام التي تم الحصول عليها من المجلس القضائي الكردستاني من العام 2014 إلى العام 2016، تظهر أن 2704 أشخاص قد تم اعتقالهم بسبب اتهامات تتعلق بالانتماء إلى تنظيم داعش الإرهابي، حكم على عدد كبير منهم بسبب قيامهم بأعمال إرهابية وتم الافراج على عدد آخر بعد ثبوت براءتهم».
وعما يخصّ ملف اللاجئين، قال: «فيما يتعلق بمسألة اللاجئين السوريين في إقليم كردستان، أن تقرير وزارة الخارجية الأمريكية لم يشر إلى دور حكومة إقليم كردستان والجهود التي قامت بها خلال استضافتها لأعداد كبيرة من اللاجئين والنازحين وتوفير المأوى والخدمات التي يحتاجونها على الرغم من الأزمة الاقتصادية التي كانت تعاني منها».
وحسب زيباري، «وفقاً لآخر الإحصائيات بين 2014 ـ 2017 ارتفعت نسبة النازحين إلى أكثر من مليونين بنسبه 30٪، حيث لجأ أكثر من مليوني شخص إلى إقليم كردستان، ويبلغ عدد مخيمات اللاجئين في كردستان 38 مخيما، من بينهما 11 مخيماً للاجئين السوريين».
وتحدث المصدر عن جهود حكومة كردستان في مواجهة الفساد، لافتاً إلى «الأمر القضائي باعتقال 118 شخصاً بموجب مرسوم من حكومة إقليم كردستان في 10 فبراير/ شباط 2016، وقد صدر المرسوم للاسراع بعملية الاصلاح في حكومة إقليم كردستان والإدارات ذات الصله المتعلقة بها»، موضحاً أن «لجنة مكافحة الفساد نشرت تقريرها الأول في 15 فبراير/ شباط 2017 الذي يختص بمبادرات الإصلاح».
وعلق على وضع حقوق المرأة في كردستان، قائلاً إن «هنالك أطراً قانونية خاصة ومتاحة، وهي نشطة لحماية حقوق المرأة».
وبين أن «بعض قوانين حقوق المرأة تشمل القانون رقم 7 ورقم 8 لعام 2001، والقانون رقم 2 لعام 2009، وفقاً للتشريع المذكور أعلاه يتم منح النساء في كردستان، الحقوق الكاملة للمشاركة في الحكومة. وهكذا عينت الحكومة 49 امرأة كمدعيات عامات، و30 قاضية في محكمة الاستئناف، و49 محققاً قضائياً و289 مساعدة محقق قضائي، وهنالك أكثر من 150 من منظمات المجتمع المدني تعمل للدفاع عن حقوق المرأة».
وفيمــــا يتعلق بوضع المكونات الدينية في إقليم كردستان، تابع قائلاً:
وطبقاً للمصدر «إقليم كردستان هو المكان الوحيد، الذي تشعر فيه المكونات الدينية بالأمان والحماية. لم يتم تسجيل أي حالات تمييز على أساس المكون الديني أو العرقي في الإقليم».
وتابع: «كانت حكومة إقليم كردستان داعية قوية للتعايش والتسامح وقد انتقد تقرير وزارة الخارجية الأمريكية حكومة الإقليم بهذا الشأن دون الالتفات إلى السياسات العملية في تحسين حالة جميع المكونات الدينية وبالتساوي، وهنالك ما يقارب 21 مدرسة تدرس اللغة التركمانية وما يقارب 56 باللغة الأشورية».
وتابع: «وفقاً لإحصائيات الأرقام حتى 23 مايو/ أيار 2018 من المديرية العامة للشؤون الإيزيدية في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية. ونتيجة لجهود حكومة إقليم كردستان، تم إنقاذ 3275 شخصاً من الإيزيديين من بينهم 1148 من النساء من قبضه تنظيم داعش الإرهابي منذ 3 أبريل/ نيسان 2017 إلى 18 يوليو/ تموز 2017. أما المسيحيون الذين تم إنقاذهم فكان عددهم 250 شخصا من بينهم 82 امرأة و168 رجلاً، والمسيحيون الذين مازالوا قيد الأسر فيبلغ عددهم 76.
وأوضح: «فيما يتعلق بالاعتقال العشوائي للاشخاص ذكر تقرير وزارة الخارجية الأمريكية أن حكومة كردستان تعامل جميع السجناء بمساواة، ولا يوجد لديها تفرقة على أساس الخلفية الدينية أو العرقية».
واختتم زيباري توضيحه، بالقول: «هذا التقرير لم يذكر جهود حكومة إقليم كردستان الكبيرة في محاربة تنظيم داعش الإرهابي وتحرير المناطق التي كان يسيطر عليها. هذا على الرغم من أن 1814 من البيشمركه استشهدوا خلال محاربتهم تنظيم داعش الإرهابي و10725 أصيبوا و44 تم أخذهم كرهائن. بالاضافة إلى ذلك تمكنت حكومة إقليم كردستان من اكتشاف 122 مقبرة جماعية في المناطق المحررة إلى جانب القوات العراقية والمنظمات الدولية».

حكومة كردستان تردّ على تقرير الخارجية الأمريكية: اعتقلنا نحو ثلاثة آلاف عنصر من «الدولة»