القوات اليمنية تبدأ الهجوم على مدينة الحديدة وتتقدم نحو مطارها

Jun-13

2

الجاح: أطلقت القوات الموالية للحكومة اليمنية الاربعاء، عملية واسعة بهدف اقتحام مدينة الحديدة والسيطرة عليها، بعدما حصلت على الضوء الاخضر من التحالف العسكري بقيادة السعودية، حسبما افاد قادة ميدانيون في هذه القوات.

وأوضح قائد ميداني “حصلنا على الضوء الاخضر ونتقدم نحو مطار مدينة الحديدة”. وأكد قادة ميدانيون آخرون انطلاق العملية عند الساعة 13,15 بالتوقيت المحلي (10,15 ت غ).

وذكر هؤلاء القادة في الجاح على بعد نحو 30 كلم جنوب شرق مدينة الحديدة، ان القوات المدعومة من التحالف العسكري باتت على بعد أربعة كيلومترات من مطار المدينة الواقع في جنوبها.

وشاهد المراسل عشرات الآليات العسكرية المحملة بالمقاتلين تتوجه شمالاً نحو مدينة الحديدة.

وكان قائد ميداني في القوات الموالية للحكومة قال في وقت سابق، ان “القوات أصبحت جاهزة وتنتظر الضوء الاخضر للانطلاق نحو المدينة”، وشدد على ان “عملية الاقتحام لن تأت الا بتعليمات من قوات التحالف المتواجدة على الارض”.

ويعتبر ميناء مدينة الحديدة التي يسكنها نحو 600 ألف شخص، المدخل الرئيسي للمساعدات الموجهة الى ملايين السكان في المناطق الواقعة تحت سلطة المتمردين الحوثيين في البلد الفقير. لكن التحالف يرى فيه منطلقاً لعمليات عسكرية يشنّها الحوثيون على سفن في البحر الأحمر.

وانتهت مساء الثلاثاء مهلة منحتها الامارات، الشريك الرئيسي في التحالف والتي تقود القوات الموالية للحكومة في معاركها في محافظة الحديدة، الى الامم المتحدة من أجل التوصل لاتفاق لإخراج المتمردين من مدينة الحديدة لتجنب وقوع معركة فيها.

ويشهد اليمن منذ سنوات نزاعاً بين القوات الموالية للحكومة المعترف بها دولياً والمتمردين الحوثيين. وتدخلت السعودية على رأس التحالف العسكري في 2015 لوقف تقدم المتمردين الذين سيطروا على العاصمة صنعاء في ايلول/سبتمبر 2014.

ولم تحقق القوات الموالية للحكومة انجازاً عسكرياً كبيراً منذ استعادة السيطرة على خمس محافظات في العام 2015. وتبعد الحديدة نحو 230 كلم عن العاصمة صنعاء.

وأدى النزاع منذ التدخل السعودي في اليمن الى مقتل نحو عشرة آلاف شخص واصابة نحو 53 ألفاً بجروح في ظل أزمة انسانية تعتبرها الأمم المتحدة الأسوأ في العالم حالياً. (أ ف ب)