سخط ومظاهرات في تونس للتنديد بـ”محاولة الانقلاب الإماراتية” ـ (فيديو)

Jun-13

2

“القدس العربي”:
شهدت تونس، ليلة أمس، مظاهرات للتنديد بـ “التدخل ومحاولة الانقلاب الإماراتية الفاشلة في تونس″، وذلك على خلفية ما كشفه موقع “موند أفريك” الفرنسي عن اجتماع “سري” جمع بين وزير الداخلية التونس المُقال لطفي براهم ورئيس المخابرات الإماراتي في جزيرة “جربة” جنوب شرق تونس نهاية شهر أيار/مايو الماضي لمناقشة سيناريو مشابه لـ”الانقلاب الطبي” الذي نفذه الرئيس السابق زين العابدين بن علي على الحبيب بورقيبة.


وتعليقا على الموضوع كتب الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي على صفحته على “فيسبوك”: “سيكتب المؤرخون يوما: غضب الله من أمّة العرب غضبا شديدا وقد خيّبت كل آماله فيها، هو الذي لم ينطق بلغة بشرية غير لغتها..فقرّر أن يبلوها بثلاث: الاستعمار والاستبداد وحكام الامارات. لا كنا جديرين بالوجود إن لم نتغلب على آفات قوامها الفساد والعنف والغطرسة سدّت علينا ولا تزال الطريق نحو كل عيش كريم”.

وكشف نيكولا بو رئيس تحرير موقع “موند أفريك” في مقال بعنوان “التحالف الفاشل للإماراتيين مع لطفي براهم” عن “الاجتماع الليلي الأخير في جزيرة جربة الذي جمع بين بين الوزير المُقال ورئيس المخابرات الإماراتية بعد عودتة من باريس حيث عُقد اجتماع تمهيدي في قمة ليبيا التي نظمها إيمانويل ماكروت في 29 أيار/مايو”.
وأضاف بو “خلال هذه القمة السرية، ناقش الجانبان التونسي والإماراتي خارطة الطريق التي كان من شأنها أن تؤدي إلى تغييرات على رأس الدولة: إقالة رئيس الوزراء يوسف الشاهد وتعيين وزير دفاع بن علي السابق، كمال مرجان رئيساً للحكومة، لكن هذه المقرحات رُفضت لاحقا من الرئيس الباجي قائد السبسي”.
وأشار الكاتب إلى أن الجانبين ناقشا أيضا تكرار سيناريو “الانقلاب الطبي” الذي قام به بن علي ضد بورقيبة عام 1987 بذريعة عدم قدرته على القيام بمهامه بسبب تقدم سنه، لافتا إلى أن براهم قام بالتمهيد لهذا الأمر عبر الاتصال بعدد من السياسيين من بينهم رضا بلحاج أحد مؤسسي “نداء تونس″ الذين انشقوا عنه لاحقا، فضلا عن عدد من السياسيين الذين تم اختيارهم بعناية بدعم مستمر من الإمارات بهدف تكرار السيناريو الليبي في تونس، “إلا أن تقارير استخباراتية من الجزائر وفرنسا وألمانيا حالت دون تنفيذ هذا المخطط، وشجعت الشاهد على استغلالها للحصول على “رأس″ خصمه السياسي لطفي براهم، بعد موافقة الباجي قائد السبسي”.
وكان محللون تونسيين أكدوا في وقت سابق أن إقالة براهم من قبل رئيس الحكومة جنّبت البلاد من سيناريو “كارثي” أعدته السعودية والإمارات للانقلاب على مسار الانتقال الديمقراطي في تونس، ويعتمد ذات السيناريو الذي اعتمده الرئيس السابق زين العابدين بن علي للانقلاب على الحبيب بورقيبة.
محلل تونسي: كيف راهنت السعودية والإمارات على وزير الداخلية المقال للقيام بانقلاب
وكان الناشط والمحلل السياسي التونسي جوهر بن مبارك أكد بأن السعودية والإمارات كانا يريدان دورا سياسيا للوزير المقال لطفي براهم، لافتا إلى أن زيارة الأخير للسعودية مؤخرا هي زيارة سياسية ولم تكن أمنية.
وأشار بن مبارك إلى أن علاقة براهم توترت مع رئيس الحكومة يوسف الشاهد بعد عودته من السعودية مباشرة على متن طائرة خاصة لأنه لم يكن على علم بالزيارة ولم يكن مطلعا على فحوى المحادثات التي جرت في السعودية.
وكان رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، قد أعلن مساء الأربعاء الماضي، إقالة وزير الداخلية لطفي براهم، وتكليف وزير العدل غازي الجريبي بتولّي تسيير الوزارة بالنيابة.
ويأتي قرار إقالة وزير الداخلية التونسي مباشرة بعد واقعة غرق زورق مهاجرين، نهاية الأسبوع الماضي، أسفر عن وفاة 66 مهاجراً على الأقل، إضافة لفشله في تنفيذ أمر رئيس الحكومة بإيقاف وزير الداخلية الأسبق ناجم الغرسلّي في ظرف 48 ساعة (ابتداء من يوم السبت 2 يونيو الجاري).
وشغل لطفي براهم قبل تولّيه منصب وزير الداخلية، منصب قائد للحرس الوطني ومناصب أمنيّة أخرى حسّاسة، ويُعتبر- بحسب مراقبين- أحد أكثر وزراء الداخلية جدلاً بعد ثورة 14 يناير، نظراً للغموض الكبير الذي يحيطه الرجل بنفسه، وتحرّكاته المثيرة للاهتمام داخليّاً وخارجيّاً.