روسيا ستعاقب “شبيحاً” للأسد أطعم فرساً لأسوده “إذا قصّرت الجهات المعنية”

Jun-03

1

 دمشق – “القدس العربي” – من هبة محمد:

أعلنت القناة المركزية لقاعدة حميميم الروسية أنها بصدد فتح تحقيق للتأكد من صحة محتوى الفيديو الذي أثار سخط السوريين بعد ان قدّم قيادي لدى ميليشيات النظام السوري فرساً حياً لأسدين في مزرعته الخاصة، وأكدت “حميميم” ان القيادة الروسية ستتابع المسألة وستقوم بمحاسبة الفاعل فيما لو تم التأكد من تورطه بذلك.

ورداً على رسائل زعمت القاعدة الروسية انها قد تلقتها عبر “التلغرام” حول موقف موسكو من القيادي لدى الميليشيات المحلية في حماة طلال الدقاق، ذكرت حميميم “سيتم فتح مهمة تحقيقية في الأمر والتأكد من صحة محتوى الفيديو ومحاسبة الفاعل فيما لو تم التأكد من تورطه بذلك”.وأوضحت القاعدة انها ستتدخل لتطبيق القانون في حال تقصير مؤسسات النظام السوري في ذلك، وردت على استياء بعض الموالين من تدخلها “لا تسعى القوات الروسية إلى خلق محدودية لعمل الجهات الأمنية السورية المحلية كما لا تسعى لإنهاء تواجدها ولكن يبقى للقوات الروسية الحق في تطبيق القانون عند تقصير الجهات المعنية بذلك”.

جاء ذلك رداً على رسالة زعمت حميميم انها تلقتها من قبل احد السوريين، جاء فيها “نحن نؤيد ما ذكرتموه حول محاسبة المجرم الخارج عن القانون طلال الدقاق وتقولون انكم ستحاسبونه.. ولكن بصفتكم من؟ الدولة السورية هي المعنية بهكذا أمر، الدولة سلمتكم ملف محاربة الإرهاب بالتعامل مع جيشنا، هل التدخل بأمور أخرى من اختصاصكم، إذا كان ذلك صحيحاً لنقوم بحل قوات الأمن الداخلي والشرطة”.

وكان قد أثار فيديو تم تداوله بشكل كبير صدمة وغضباً في أوساط السوريين، ويظهر فيه قائد ميليشيا تتبع لقوات الأسد في مدينة حماة السورية، طلال الدقاق، وهو يقدم فرساً عربياً أصيلاً لأسدين في مزرعته الخاصة..وأظهر الفيديو لحظة إدخال الفرس للقفص، الذي يوجد فيه الأسدان، اللذان سارعا للهجوم عليه وافتراسه.

وذكرت مواقع سورية أن الدقاق يعتبر “شبيح الأسد الأول” في مدينة حماة، وأن ميليشياته لها نفوذ في المنطقة أمنياً واقتصادياً وتجارياً وسط اتهامات له بأنه من أكبر تجار المخدرات والأسلحة في المنطقة، وأنه تورط منذ انطلاق الثورة السورية في ارتكاب الانتهاكات بحق المدنيين، سواء عبر اعتقالهم أو خطفهم أو الإفراج عنهم مقابل فدية مالية كبيرة.وبحسب أحد المواقع السورية المعارضة، فقد تفاخر الدقاق قبل ثلاث سنوات بأنه يملك شبلاً صغيراً سرقه من إحدى حدائق الحيوانات، وأنه يطعمه من لحوم وأجساد معتقليه بعد تصفيتهم.