انتحار طفلة تونسية بعد بث مراهقين فيديو يوثّق جريمة الاعتداء عليها -(فيديو)

Apr-27

11

تونس -” القدس العربي”:

صُدم المجتمع التونسي بحادثة “انتحار” طفلة بعد قيام مراهقين بنشر مقطع فيديو يوثق جريمة الاعتداء عليها، حيث طالب البعض بـ “إعدام” الجناة، وتساءل آخرون عن سبب تكرار هذه الحوادث في البلاد، مطالبين السلطات باتخاذ إجراءات رادعة لمنع العنف داخل المدارس.

وتحدثت مصادر إعلامية عن وفاة طفلة في ولاية قبلّي (جنوب) لا يتجاوز عمرها 13 عاما بعد يومين من إقدامها على الانتحار، عقب تعرضها إلى اعتداء شديد في مدرستها من قبل مراهقين انتزعوا هاتفها وصوروا فيديو يوثّق حادثة الاعتداء قبل أن يقوموا لاحقا ببثه على موقع فيسبوك، وهو ما لم تتحمله الطفلة المذكورة.

وأشارت معلمتها، في تصريح إذاعي، إلى أن الضحية كانت من أفضل التلاميذ لديها، مشيرة في الوقت ذاتها إلى أنها كانت تعاني مؤخرا من أزمة نفسية دفعتها سابقا إلى محاولة انتحار فاشلة قامت خلالها بتناول بعض الأدوية، حيث تم إنقاذها وخضعت إلى متابعة نفسية، لكن أعادت الكرة منذ يومين لتفارق الحياة في قسم الإنعاش في المستشفى الجهوي في قبلي بسبب “طيش” بعض المراهقين في مدرستها.

الخبر أثار صدمة لدى التونسيين، حيث تناقله العشرات وتفاعل معه مئات المستخدمين على موقع “فيسبوك”، وكتبت أمل مفتاح “حرام عليهم، وعسى أن يمكّنها رب العالمين من حقّها. كل هذا يعود إلى دور الأهل الذين يجب أن يكون أقرب إلى أبنائهم لمعرفة مشكلاتهم ومحاولة حلها”.

فيما دعا بعض المستخدمين السلطات إلى “إعدام” الجناة واتخاذ إجراءات جديدة تحد من حالة العنف المنتشرة في المدارس التونسية، وكتب العمري الصغير “الله يرحمها، انتحرت لأنها لم تجد وسيلة للقصاص العادل من المعتدين وخاصة من أهاليهم فالمراهقون مرآة لآبائهم ويجب عقابهم بقسوة”.

فيديو المداخلة الإذاعية لمعلمة الضحية: