غناء يشبه الضوء المسموع والصمت الصاخب: نجاة الكبيرة

محمد بودويك

Jan-13

صاحبتُ نجاة وما أزالُ، منذ ميعة الصبا، وشرخ الشباب، منذ ارتعش خافقي لنسمة الحب الأولى، وصحا كياني على هتاف الهوى الخَضِلِ. عشقت نجاة حتى لا مزيدَ، وَتَيَّمَني صوتها، ودفء طَلَّتِها وحضورها الباذخ المخملي من دون ادّعاء، وعمقها، وذوبانها كالثلج في كأس شمس وهي تؤدي ما تؤدي من أغان فصيحة أو محكية، من شعر مرهف يليق بها، شعر مغموس في ذوب الرقة، وحلو اللفتة، وبديع الصولة. ومن زجل رفيع يقول روح الإنسان المكلومة، وتوقه إلى الحب والخير والجمال، ويعكس أيضا عذاباته ولواعجه، كما يعكس أفراحه، وأعراس أيامه، وأزاهيره وهي تينع وتصحو وتَضوعُ، ثم تنكمش وتذبل وتُصَوِّحُ.
نجاة الصغيرة، والتي ألبسوها الصفةَ تمييزا وتفريقا عن المطربة نجاة علي التي كانت ـ أيامئذ – ذائعة الصيت، ونجمة تتلألأ في سماء الأغنية العربية، بدأت كبيرة، وحافظت على صفة الصغر من باب الدلع والصبا والرقة والشباب الدائم الذي كان ينفجر دوما في وقوفها وراء الميكرفون، وفي صوتها الذي استمر بكامل عنفوانه، وفي إحساسها الشعري والغنائي الذي ترجمه أداؤها فادح العذوبة والرخامة والدفء النابع من روح هيمى ظمأى للجمال، ومن صوت نادر ذهبي موهوب، ومعطى، صقلته وفرَّدَتْه أكثر بالتجربة والمراس والاجتهاد والذكاء، والحب، حب ما هي فيه من شعر وأداء وموسيقى ينتظرها العِطاش هناك. ننتظرها نحن لتخرجنا من صلصال اليومي الرمادي وترفعنا رويدا رويدا، نحو العُلا، نحو سماوات أخرى حيث النجوم الزرق طوع اليد وشعاع القمر كحليب التين الخرافي في حدائق بابل المعلقة، يجري سلسبيلا بين أيدينا.
بدأت نجاة كبيرةً وهي تغني أم كلثوم الكوكب المضيء أبدا، تحاكيها في حضورها الساطع، مؤدية بصوتها الشجي المختلف ـ وتلك أُعْطِيةٌ سماوية علوية أخرى ـ أروع ما غنت كوكب الشرق. في حوض الذهب هذا، وحديقة التفاح الفضي، والأشجار السندسية هذه، نشأت نجاة الكبيرة، وترعرعت ونمت، ثم سرعان ما ابتعدت، ما رسمت مسافة بارعة مخصوصة خاصة بها، إذ سعى إليها واحتضنها عمالقة النغم، وجهابذة اللحن، وأساتذة الموسيقى المصريون. سعوا إليها بعدما جذبهم ـ كما في طقوس سحرية – صوتها، وشخصها، وعشقها للشعر والغناء، وتفوقها في حفظ عشرات القصائد الشعرية الشهيرة، وبداهتها في تفضيل هذا المقطع على ذاك انسجاما مع صوتها، ومديات المقامات والخامات التي تقدر عليها، وتحوزها عن طبيعة وسليقة وموهبة، ودربة ومراس. ثم استعدادها الكامل لخوض التجربة الغنائية الموسيقية في دهشتها وطلاوتها، ومستويات تلاوينها، وترَحُّلاَتها عبر السلالم الموسيقية، وتنقلاتها وفق النوطات، والمقاطع القصيرة والمديدة لأنها شرعت تغنى القصيدة الشعرية الحديثة، القصيدة التفعيلية، قصيدة نزار قباني بشكل خاص، ومأمون الشناوي وغيرهما.
وهي تجربة في الغناء لم يتح لأم كلثوم القيام بها؛ إذ ظلت مخلصة للقصيد الرومانسي التقليدي في شكله، المتحول نسبيا في محتواه ومضمونه. كما ظلت سيدة بما تعنيه السيادة من ظهور وتميز وهيمنة وغلبة وهي تؤدي بقوة صوتها الذي لا يُضاهَى، روائع الأغاني الشعبية الزجلية التي كتبها لها خصيصا شعراء غنائيون مصريون ذائعون.
وربما أن نجاة الكبيرة استشعرت سطوة «السِّتْ»، وتربعها على قُمْرَة القيادة الغنائية في العالم العربي طُرّا، ما قادها مع ثلة من عاشقي صوتها الطروب البديع، وفي مقدمتهم الموسيقار محمد عبد الوهاب، ومحمد الموجي وكمال الشناوي، إلى اختيار نصوص شعرية جديدة بمقياس زمنها، ومقياس التجديد الشعري الرومانسي آنذاك. وإلى تجريب طراز من اللحن والموسيقى، يختلف عن طراز أم كلثوم تحديدا، لتحوز مكانتها الكبيرة وتَتَسَنَّم عرش الغناء الرفيع من جانبها وبدورها. ولم يكن هذا اللحن إلا ثمرة تامة النضج اقتضاها تفاعل حي ومندغم بعبقرية، مع الكلام المغنى سواء أكان شعرا فصيحا، أم شعرا محكيا زجلا شعبيا يتلألأ قصصا «واقعية»، وصورا مجازية تَسِمُه باللذة والمتعة والشجا، وتدمغه بالجدة والتنوع، والاستجابة لانتظارات المستمعين والمشاهدين الذين يعشقون نجاة، ويتلهفون على جديدها، وإضافتها النوعية التي ما أخطأت طريقها يوما إلى التبلور والتحقق والتطبيق.
والكل يعرف أن الفنانة الكبيرة نجاة ظهرت في وقت صعب، مسدود المنافذ على من كان ضعيفا، هشا، خفيف الوزن في علم الفن، وجمال الأداء، وسطوة الحضور. لم تكن طريق الشهرة والذيوع سالكة، وكيف والساحة الفنية فيها أم كلثوم، وفيروز، وصباح، وسعاد محمد، وعبد الحليم حافظ، وفريد الأطرش، ومحرم فؤاد، وكارم محمود، وماهر العطار، وفايزة أحمد، ووردة الجزائرية، وشادية، ونازك، ونجاح سلام، وغيرهن وغيرهم كثير.
وحدها الموهبة الاستثنائية المتجلية في الصوت والصورة والبراعة والذكاء، هي ما يمكن أن يلفت الأنظار والعقول، ويهز الأفئدة والألسنة، ويستقطب الواجدين العاشقين، ويوجه الهُداةَ الرُّعاة نحوها. وكان ذلك. كان أن توجه إليها رعاةُ الفن والغناء العالي، وأعدوا للأمر عُدَّتَه، واجتهدوا في إبداع ألحان وموسيقى تليق بالفنانة بما هي قامة أخرى مختلفة، تزيد المشهد الفني جمالا، وتضفي على الفن الغنائي، جلالا، وغنى وثراء ما أحوج الأذن العربية إليها.
لقد احتدت المنافسة بين نجماتنا الكبيرات، بين فايزة أحمد، ووردة الجزائرية، وسعاد محمد، ونجاة الصغيرة، على أرض مصر تعيينا لجهة مَنْ منهن، الفنانةُ الأشهرُ، الأقرب إلى أم كلثوم. ومن منهن المعشوقة جماهيريا، المطلوبة شعبيا، الأكثر إنصاتا ومتابعة إعلاميا وإذاعيا، وفي ما بعدُ، تلفزيونيا؟ ولسنا في مجال المفاضلة حتى نحسم ونقطع، وننتصر لهذه دون تلك. لكننا نقول باطمئنان: إنهن كُنَّ ولا يزلن محبوباتٍ، محفوظاتٍ، يحضرن في الجماعات، كما في الخلوات، على ألْسُنِنا، نختبئ فيما تركن لنا من أعشاش دافئة تغمرها روح الحب، ويملؤها عسل الغناء، وشجو الصوت، وتغريده المهدهد أو الحزين.
وأنت تسمعها تؤدي رائعة: «لا تكذبي»، وهي قصيدة لاهثة، وفيها تضاريس، مصبوبة في لحن صعب، كما يتفق على ذلك، نقاد الموسيقى، والذوق الرفيع، لا تملك إلا أن تنحني، ويأخذك الإعجاب اللامحدود في حضرة صوتها الذي صيرته تصييرا تَبْعاً لمقاطع القصيدة التفعيلية الصعبة وللمقامات الموسيقية المتراكبة. ولن تعفي نفسك من الحزن والأسى وأنت تسمع إلى صوتها الطلق كمحياها، يردد «شَكْل تانِي حُبَّك إنْتَ»، أو تغني «سَاكِنْ قُصَادِي وَبَحِبّه»، أو تغني «أسهرْ وانْشِغِلْ أنا»، أو «كل شيء راحْ وانقضى»، أو قصيدة «ماذا أقول»، و»أيظن»، أو «عيون القلب»، أو «لا تنتقد خجلي»…
فنانة لا تُشْبِه غيرها. استثنائية في كل ما تأتيه، وتختاره، وتفعله، استثنائية في كل شيء: في صوتها، وابتسامتها الطفولية المشرقة، وفساتينها البسيطة البهيجة والمبهجة، وأغانيها المختارة برهافة، تلك التي اصطفاها حوار وأخذ ورد، وذوق متعهد ومشحوذ. فلم يكن من المستغرب، والحالة هذه، أن يسعى إليها الكبار، أمثال محمد عبد الوهاب وبليغ حمدي ورياض السنباطي ومحمد الموجي وكمال الطويل. أيْ رواد العصر الموسيقي وشُداتُه وبُنَاتُه.
كما أنه ليس بمستغرب أن يقول عنها الموسيقار الكبير، موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، «إنها ملكة الصمت الصاخب». وفي هـــذا ما فــيــه من دلالة بعيدة الغور على ما لمسه الموسيقار، من جمال وجلال، وهدوء وألمعية وذكاء في صوتها، فتعهده بما يليق به من حدب ورعاية ومواكبة حتى أوصله الذروة، ورفعه إلى قمة الفن الراقي، والمجد الغنائي المنيف.
والشيء ذاته أو ما يقاربه قاله الشاعر نزار قباني واصفا ما غنته من كلماته وأشعاره بأنها «الأفضل تعبيرا عن قصائده»، ما يعني أن صوتها الشجي العميق أضفى على شعره حلة جديدة، مخضلة بالضوء والظل، والماء والتغريد. أضفى عليه وَوَسَمَهُ بالترقيص والتطريب، ومنحه بُعْدا آخر تخطاه، أي البعد الشعبي، والانتشار الجماهيري.
زد على ذلك، قولة كمال الطويل الذي استغرقه صوتها، كما استغرقتها ألحانه وأنغامه، فشَكّلاَ ما أمتع وأطرب وأفاد خلال مشوار زمني امتد طويلا. وهو يقول فيها بأنها «الأفضل أداء في العالم العربي». وإنها، بعبارة مختصرة وبليغة للشاعر مأمون الشناوي، «الضوء المسموع».
لكل هذا وغيره، أحببت نجاة الصغيرة التي لم تكبر ولم تشخ بمقياس الفن والإبداع أبدا، ونجاة الكبيرة التي أثبتت شموخها وهي غضة هشة منذ أغنيتها «أوْصِفوا لي الحُبّْ»، ودخلت الزحام في سوق هرج ومرج لا يرحم، فعرفت، بالحرص الذي ظل ديدنها كيف تمشي بخَطْوٍ مُوَقَّعٍ ورشاقة وحَذَر في معترك السوق، من دون أن يسقطها الزحام، فتعفس وتداس، وتنتهي إلى الأبد.
وأكاد أقول إنني فضلت نجاة على أم كلثوم، ولم يَخْفُتْ أو يتراجعْ هذا التفضيل إلى اليوم، على رغم حبي الكــبـير لـ «السِّتْ»، وإنصاتي لها كل وقت وحين، وعلى رغم عشقي لـ فيروزْ، وأسْمهانْ، حتى لا أذكر إلا النساء. إنــهـن هـــؤلاء، وغيرهن ممن ذكرت ووردت أسماؤهن في سياق المقالة، من يسْكُنَّ وجداني، ويملأن عوالمي وحياتي، ويصْحَبْنَني في ما أكتب وأرسم، وأهْمي، لكن نجاة تبقى المفضلة المحبوبة الأبدية، الصاحبة التي لا تخلف الميعادَ.

غناء يشبه الضوء المسموع والصمت الصاخب: نجاة الكبيرة

محمد بودويك