روسيا… بؤرة الأحداث الرياضية في 2018

Jan-13

لندن ـ «القدس العربي»: خلال عام 2018، تأتي دورة الألعاب الأولمبية الشتوية المقررة بكوريا الجنوبية (بيونغتشانغ 2018) وبطولة كأس العالم 2018 لكرة القدم على رأس الفعاليات الرياضية الأكثر أهمية في العالم، ما يضع روسيا في بؤرة دائرة الضوء نظرا لاستضافتها المونديال ومشاركة رياضييها في الأولمبياد الشتوي كمستقلين تحت العلم الأولمبي.
وفي ظل قضية المنشطات التي هزت أرجاء الرياضة الروسية والمتعلقة بادعاءات تطبيق نظام ممنهج ومدعوم من الدولة لانتشار المنشطات بين الرياضيين الروس، حرمت اللجنة الأولمبية الدولية روسيا من المشاركة في بيونغتشانغ 2018 التي تقام بين 9 و25 شباط/فبراير المقبل. لكن اللجنة الدولية سمحت بمشاركة نحو 200 رياضي روسي في الأولمبياد الشتوي كرياضيين مستقلين بدون رفع العلم الروسي أو ترديد النشيد الوطني الروسي، وإنما يحل مكانهما العلم والنشيد الأولمبيان، وفتحت الباب أمام إمكانية رفع العلم الروسي خلال حفل الختام. وقال ألكسندر جوكوف رئيس اللجنة الأولمبية الروسية: «رياضيونا يجب أن يذهبوا إلى كوريا الجنوبية ويحققوا الفوز من أجل المجد لروسيا». وإلى جانب قضية المنشطات الروسية، تواجه دورة الألعاب الأولمبية الشتوية تحديات أخرى، بينها التوترات في شبه الجزيرة الكورية والمتعلقة بالبرنامج النووي لكوريا الشمالية وبرامج الصواريخ، وكذلك بطء عملية بيع تذاكر الدورة. وتسجل عمليات بيع تذاكر مباريات كأس العالم أرقاما أفضل بكثير، ولكن قضية المنشطات ألقت بظلالها في فترة الاستعداد للمونديال أيضا. فقد أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي فيتالي موتكو رحيله عن رئاسة الاتحاد الروسي لكرة القدم لمدة ستة أشهر، علما أن اللجنة الأولمبية الدولية فرضت عليه الإيقاف مدى الحياة عن ممارسة أي عمل يتعلق بالدورات الأولمبية. وتخلى موتكو أيضا عن رئاسة اللجنة المنظمة للمونديال. وكان ريتشارد مكلارين، المحقق المكلف من الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا)، ادعى أن النظام الممنهج للمنشطات طال أيضا لاعبي كرة قدم، ربما بينهم من ينتمي للمنتخب الأول، لكن موتكو نفى ذلك بلهجة حادة، ولم يتخذ الفيفا أي إجراء بحق أي لاعب. ويتطلع المنتخب الروسي صاحب الضيافة إلى تجاوز دور المجموعات بالمونديال، المقرر بين 14 حزيران/يونيو و15 تموز/يوليو، بينما تصب ترشيحات التتويج باللقب لصالح ألمانيا وفرنسا والبرازيل. ولم تسفر قرعة المونديال عما يوصف باسم «مجموعة الموت»، وأبدى يواخيم لوف مدرب المنتخب الألماني تفاؤلا بشأن التأهل بدون عناء من المجموعة التي تضم المكسيك والسويد وكوريا الجنوبية. وقال لوف: «إنها مجموعة شيقة للغاية من الناحية الرياضية. نود أن نضع من خلال المجموعة أساسا لانطلاقنا نحو الحفاظ على اللقب.» كذلك يشهد العام الجديد بطولة مهمة في وقت مبكر، هي بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، أولى بطولات «غراند سلام» الأربع الكبرى في الموسم والتي تشهد حلقة جديدة في مسلسل الصراع بين النجمين السويسري روجيه فيدرر والأسباني رافاييل نادال، خاصة بعد استعادة مستواهما في 2017.كذلك ينتظر عودة نجمة التنس الأمريكية سيرينا وليامز، المصنفة الأولى على العالم سابقا، إلى الملاعب من جديد بعد إنجاب المولود الأول، وقد تعادل الرقم القياسي المسجل باسم مارغريت كورت، المتمثل في إحراز 24 لقبا في منافسات الفردي ببطولات «غراند سلام». كذلك يتجدد الصراع بين النجمين البريطاني لويس هاميلتون والألماني سيبستيان فيتيل في بطولة العالم لسباقات فورمولا-1، حيث يسعى كل منهما لإحراز اللقب للمرة الخامسة في مسيرته.

روسيا… بؤرة الأحداث الرياضية في 2018