أمير قطر ورئيسة سنغافورة يبحثان تعزيز التعاون والتطورات الإقليمية والدولية

في ثاني محطة له خلال جولته الآسيوية

Oct-18

سنغافورة ـ الأناضول : أجرى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، أمس الثلاثاء، مباحثات منفصلة مع كل من رئيسة سنغافورة حليمة يعقوب، ورئيس وزرائها لي سيان لونغ في قصر استانا الرئاسي بالعاصمة سنغافورة.
وقالت وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا) إن رئيسة سنغافورة والشيخ تميم استعرضا، خلال لقائهما، العلاقات الثنائية بين البلدين، وأوجه تنميتها وتطويرها في مختلف المجالات.
كما ناقش الجانبان عددا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وفي لقاء منفصل، عقد أمير قطر ولونغ جلسة مباحثات رسمية تناولت سبل تعزيز التعاون الثنائي، واتفق الجانبان خلالها على إنشاء آلية لتفعيل تعاون اللجنة المشتركة الرفيعة المستوى بين البلدين الذي تم تأسيسها عام 2006.
وأكد الجانبان على أهمية اللجنة المشتركة باعتبارها الركيزة الأساسية للتعاون الثنائي بين البلدين؛ حيث عملت منذ تشكيلها على تطوير وتعميق العلاقات الثنائية في مجالات عديدة تُوجت (منذ إنشاءها) إلى الآن بتوقيع ثماني وعشرين اتفاقية ومذكرة تفاهم.
واتفقا على أهمية تعزيز هذا التعاون القائم، بجانب إنشاء آلية لرصد ومتابعة تنفيذ المبادرات التي يتفق عليها في إطار اللجنة المشتركة.
واتفق الجانبان على عقد الاجتماع الأول لتلك الآلية في الدوحة عام 2018.
كما تناولت المباحثات مجمل التطورات الإقليمية والدولية الراهنة؛ حيث تم تبادل وجهات النظر حولها.
ووصل الشيخ تميم سنغافورة، الإثنين، في زيارة تستغرق يومين.
وسنغافورة هي ثاني محطات جولة آسيوية لأمير قطر، بدأها بزيارة ماليزيا، الأحد، ويختتمها بزيارة إندونيسيا، وذلك تلبية لدعوة من قادة هذه الدول.
وسيتم خلال الزيارات توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في مختلف المجالات، ولم يتم الإعلان عن مدة جولة أمير قطر. وتعد هذه ثاني جولة خارجية لأمير قطر منذ بدء الأزمة الخليجية، والثانية خلال شهر.
وكان أمير قطر بدأ في 14 أيلول/ سبتمبر الماضي جولة خارجية استمرت نحو 10 أيام استهلها بزيارة تركيا ثم ألمانيا ثم فرنسا، واختتمها بالمشاركة في الدورة الـ72 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.
وتأتي جولة أمير قطر الآسيوية الحالية في وقت تعصف بالخليج أزمة بدأت في 5 يونيو/حزيران الماضي، إثر قطع كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة.

 أمير قطر ورئيسة سنغافورة يبحثان تعزيز التعاون والتطورات الإقليمية والدولية
في ثاني محطة له خلال جولته الآسيوية