القوات الموالية للإمارات تفرج عن الأمين العام المساعد لحزب الإصلاح في عدن

خالد الحمادي

Oct-18

تعز ـ «القدس العربي»: ذكر مصدر سياسي أن القوات الأمنية الموالية لدولة الإمارات في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن أفرجت أمس الثلاثاء عن الأمين العام المساعد لحزب التجمع اليمني للإصلاح في محافظة عدن محمد عبدالملك بعد اختطافه من منزله واعتقاله لمدة أسبوع.
وقال أحد الناطقين الإعلاميين باسم حزب الإصلاح لـ(القدس العربي)، ان القوات الأمنية في محافظة عدن أفرجت أمس الثلاثاء عن الأمين العام المساعد لحزب الإصلاح في عدن محمد عبدالملك.
وأوضح أن هذه القوات الأمنية أفرجت عن عبدالملك بعد أن قضى أسبوعا كاملا في السجن التابع لإدارة البحث الجنائي في محافظة عدن، ووصل إلى منزله في حي الرومي بعدن في وضع صحي صعبة لكن حالته مستقرة.
وكشف أن القوات الأمنية بعدن لا زالت تعتقل 8 آخرين من قيادات وعناصر حزب الإصلاح الذين تم اعتقالهم في نفس الليلة التي تم فيها اعتقال محمد عبدالملك، وبعضهم تم اعتقالهم لاحقا، ضمن حملة اعتقالات طالت كوادر الحزب ومقراته في عدن.
وأكدت مصادر محلية أن القوات الأمنية الموالية لدولة الإمارات بعدن قامت الأسبوع الماضي بحملة اعتقالات واسعة لقيادات وكوادر ونشطاء حزب الإصلاح في عدن في إطار السعي الإماراتي لمحاصرة النشاط السياسي لحزب الإصلاح والتضييق عليه في محافظة عدن التي تسيطر عليها القوات الإمارانية بشكل مباشر وغير مباشر، وأصبحت هي القوة المتحكمة فيها.
وشملت الحملة الأمنية على حزب الإصلاح اعتقال 9 قيادات وأعضاء في حزب الإصلاح، بينهم الأمين العام المساعد للحزب بعدن محمد عبدالملك، بالاضافة إلى 8 آخرين، لا زالوا جميعهم في المعتقل، وكذا مداهمة منازل العديد من قيادات وأعضاء الحزب وشملت أيضا اقتحام مقر حزب الإصلاح في حي القلوعة، ثم اقتحام مقر الحزب في حي كريتر وإحراقه بما فيه من محتويات.
وأثارت هذه الحملة الأمنية ردة فعل سياسية كبيرة ضد القوات الإماراتية بعدن التي اتهمتها القوى السياسية اليمنية «بالسعي للانقضاض على الهامش الديمقراطي والتعددية السياسية في عدن، من خلال التضييق على ممارسة العمل السياسي ومحاولة ضرب أهم وأبرز الأحزاب السياسية في عدن».

القوات الموالية للإمارات تفرج عن الأمين العام المساعد لحزب الإصلاح في عدن

خالد الحمادي