أسيرة فلسطينية تروي قصة العذاب داخل سجون الاحتلال

Oct-18

غزة ـ «القدس العربي»: أعلنت الأسيرة المحررة هنادي راشد، التي أطلق سراحها قبل أيام من سجون الاحتلال الإسرائيلي، عن ازدياد حجم العقوبات التي تفرض على الأسيرات، من خلال تعرضهن لانتهاكات يومية، في وقت طالب فيه مركز الأسرى للدراسات، الفصائل الفلسطينية والمؤسسات الحقوقية والدولية، بالضغط على سلطات الاحتلال لوقف الانتهاكات الصارخة بحق الأسيرات الفلسطينيات في السجون الإسرائيلية.
ووصفت الأسيرة راشد (22 عاما) من الخليل، أحوال الأسيرات القاسية بسبب عمليات القمع والتنكيل والاعتداء عليهن بالضرب على أيدي السجانات.
وأكدت أن الأسيرات يتعرضن لانتهاكات يومية داخل سجن «الدامون» ويعانين من الاكتظاظ في غرفهن. وأوضحت في بيان صحافي أصدره نادي الأسير الفلسطيني، أن إدارة السجن تحتجز 23 أسيرة في غرفتين فقط، وتحدثت أيضا عن كيف أنها تعرضت إلى جانب الضرب إلى العزل في الزنازين الانفرادية.
وأفرجت سلطات الاحتلال قبل عدة أيام عن الأسيرة راشد بعد انتهاء محكوميتها البالغة (16 شهراً)، علماً أنها أم لطفلين.
وتقبع 57 أسيرة في سجني الدامون وهشارون بينهن 9 أمهات و 10 قاصرات، وذلك ضمن العدد الإجمالي للأسرى البالغ أكثر من 6500 أسير يتلقون جميعا معاملة سيئة.
من جهته أكد مدير المركز الدكتور رأفت حمدونة، أن قضية الأسيرات الفلسطينيات ستبقى «جرحاً نازفاً لن يندمل إلا بتحقيق حريتهن»، لافتا في الوقت ذاته إلى أن إدارة مصلحة السجون تقوم بعشرات الانتهاكات ضدهن، بهدف التضييق عليهن  كـ «سياسة التفتيش والاقتحامات، والاكتظاظ ، وعدم السماح بإدخال احتياجاتهن من الخارج مع الأهالي، ووجود المعاملة السيئة من قبل إدارة السجون».
وأشار هذا المسؤول الذي يقف على رأس مؤسسة تعنى بأوضاع الأسرى، الى أن هناك «إجراءات عقابية مشددة» تتخذها إدارة السجون بحق الأسيرات، كالغرامات والعقابات ومنع الزيارات، بالإضافة الى «التفتيشات المستمرة» والأحكام الردعية، والتحقيقات بوسائل وأساليب وحشية. وقال «في بعض الأحيان يتم عزل الأسيرات بالقرب من الجنائيات اليهوديات اللواتي لا يكففن عن أعمال الاستفزاز المستمرة كتوجيه الشتائم والاعتداءات». وأشار إلى أن عملية الاكتظاظ في الزنازين تواكبها قلة مواد التنظيف، ومنع الأسيرات من تقديم امتحان الثانوية العامة، وعدم إدخال الكتب، وحرمان الأهل من إدخال الملابس والاحتياجات.

أسيرة فلسطينية تروي قصة العذاب داخل سجون الاحتلال