ريبيري يُفسر سبب انفعاله الزائد في السهرة الأوروبية

Sep-13

2

“القدس العربي”: دافع النجم الفرنسي فرانك ريبيري عن نفسه، بعد حملة الهجوم الشرسة التي تعرض لها من قبل مشجعي نادي بايرن ميونيخ في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، لخروجه عن النص لحظة استبداله بزميله الألماني توماس مولر في 12 دقيقة من وقت الأصلي لمباراة الأمس ضد آندرلخت، التي حسمها عملاق بافاريا بثلاثية مع الرأفة في افتتاح دوري مجموعات أبطال أوروبا.

ورصدت الكاميرات الناقلة للمباراة في البث المباشر، انفعال صاحب الـ 34عامًا الزائد عن الحد، والذي تجلى في مشهد خلع القميص ورميه على الدكة بطريقة عكست اعتراضه الواضح والصريح على التغيير، كونه كان يؤدي بطريقة مثالية داخل المستطيل الأخضر، وبالكاد قدم مباراة أفضل من أي لاعب آخر في الفريقين.

واُتهم لاعب مارسيليا السابق بعدم احترام النادي الألماني الكبير، من باب أن رمي القميص إهانة للبايرن، إلا أنه بادر بالدفاع عن نفسه قائلاً “كنت أحد أكثر اللاعبين الصادقين والمُخلصين للنادي على مدى السنوات العشر الماضية، والجميع يعرف جيدًا أنني أُحب النادي وجماهيره”.

وأضاف في بيانه الذي نشره عبر حسابه على انستغرام “رمي القميص في الليلة الماضية ليس له علاقة باحترام النادي، هذا آخر شيء يُمكن الحديث عنه لأن الجميع يعرف انتمائي وإخلاصي لهذا النادي بالذات”.

وختم “هذا القميص الذي أدافع عنه منذ عشر سنوات وما زالت أُعطيه أفضل ما لدي، ما حدث لحظة عفوية، وقد اندفعت لأنني كنت أرغب في مساعدة زملائي لإضافة المزيد من الأهداف، بعض الناس لن يفهموا قيمة أنك تريد أن تُعطي كل شيء لفريقك، وأنا آسف لهؤلاء، وطالما أقف على أرض الملعب بهذا القميص، سأستمر أدافع عن ألوانه بكل قوتي”.